دليل التغذية و الحميات

دليلك لغذاء متوازن و جسم سليم

دليل التغذية و الحميات

ميزة الدراسة في الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي

بواسطة drnardeen

أنا كخبيرة في مجال التغذية و اللياقة البدنية و الحميات الغذائية بحثت كثيراً عن دراسات عليا متخصصة في التغذية و الحميات و اللياقة البدنية على مستوى عالي  و تمنح الدارس مهارات و خبرات من نوعٍ خاص و تكسبه معلومات حديثة متطورة حسب أحدث و ارقى العلوم.
و لم أرضى بدراسة لأي برنامج دراسي و الحصول على شهادات لأعلقها خلف مكتبي فقط. فهذا لا يؤتي ثماره بالنسبة لي. و حينما نصحني أحد الزملاء بالنظر في الحصول على الماجستير التخصصي في التغذية و اللياقة من بريطانيا تحمست ولكني لم أكن أعرف كيف أحصل عليه ،

فصعوبة السفر و الحصول على أوقات فراغ للدراسة و حضور المحاضرات و ما إلى ذلك من مهام الدراسة بالشكل الإحترافي و الإستفادة منها بشكل عملي و ليس دراسة نظرية فقط .


حتى لي قدم أحد الزملاء رابط موقع الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي و بدأت بقراءة متأنية لمحتويات الموقع ثم بدأت بالبحث على الإنترنت عن هذا البرنامج الدراسي و أهميته و اعتماده و ما إلى ذلك، و ما كانت نتيجة البحث إلا أنني سارعت بالتسجيل فوراً و الحمد لله وجدت شاغر و تم قبولي ، في البداية لم أكن أصدق بأن هناك فرصة مثل هذه متاحة لنا كعرب و بهذا الكيان الإحترافي على أعلى مستوى من أرقى المعارف العلمية المعمول بها في المملكة المتحدة وفق المعايير المعاصرة و الحديثة المعتمدة في بريطانيا.


درست البرنامج باللغة العربية و أنا متخوفة من هذا الاختيار ، حيث أنني لم أعتاد على الدراسة باللغة العربية، و لكني وجدت أن المقررات التي تم تعريبها تم تعريبها بشكل فائق الاحترافية و تضمنت كافة المصطلحات الإنكليزية الضرورية ، فكانت مثل السحر ، و قد افادتني كثيراً هذه المقررات في سهولة التعبير و التوضيح و الشرح للحالات التي أتعامل معها في عيادتي الخاصة و المستشفى الذي أعمل به باللغة العربية و بدون استخدام مصطلحات طبية و انكليزية تكون بالنسبة لهم بمثابة الطلاسم، فأنا مقتنعة بأن أول خطوة للعلاج هو وصول الطبيب و المريض إلى لغة اتصال مشتركة بينهم تبني أرضية واحدة لتنفيذ خطة العلاج و الوصول للهدف المنشود و خاصة إذا كان الوضع في مجال التغذية و الحميات الذي يحتاج غالباً إلى وقت طويل و مثابرة و بذل مجهود كبير للوصول إلى النتيجة المطلوبة.


الآن و بعد مرور خمسة أشهر من الدراسة و من خلال خبراتي المهنية و قرائاتي المستمرة في هذا المجال أيقنت أن هذه المناهج التي أدرسها قد تم اختيارها بعناية فائقة و التي قد تم تعريبها بشكل ممتاز و بلغة عربية صحيحة و واضحة تخدم الطالب العربي الشغوف بالحصول على أرقى المعارف العلمية و العملية المتعارف عليها في المملكة المتحدة باللغة العربية ! ولهذا أرغب بأن يعلم كل الشباب العربي الطموح أن اللغة لن تصبح بعد الآن عائقاً أمام تحقيق طموحاتهم في تحصيل العلوم المعرفية الحديثة في أغلب التخصصات العلمية و كأنه درسها باللغة الإنكليزية مع تحصيله لأكبر قدر من المفاهيم و المصطلحات باللغة الإنكليزية التي تدعم العملية التعليمية بشكل متكامل.


الآن أبشركم بأن الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي قامت بتذليل تلك العقبة الجوهرية من خلال تعريب و ترجمة نخبة البرامج الدراسية المعمول بها في المملكة المتحدة بإشراف نخبة من المترجمين الأكثر خبرة في مجال التعريب و ها هي الآن تقدمها لكم من خلال برامجها الدراسية المرنة المقدمة من خلال الدراسة عن بعد و بأرقى الإعتمادات !


و أتمنى أن يستفيد من الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي كل شخص شغوف بالعلم و التنمية و التطوير المهاري و الحصول على خبرات حديثة و متطورة بأن يقتبس القدر المستطاع من الفائدة و التسجيل في الأكاديمية ، أتمنى أن نتطور جميعاً و نرتقي لهذا المستوى الرفيع من التعليم و العلم و الجدية و المرونة و أن نجعل الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي قدوة لنا في الدول العربية.

 

دكتورة ناردين

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

بحث

تابعنا على جوجل بلس