دليل التغذية و الحميات

دليلك لغذاء متوازن و جسم سليم

دليل التغذية و الحميات

نقص فيتامين C

إن نقص فيتامين C يعوق عملية تكوين الكولاجين ويؤخر عملية التئام العظام المكسورة. ومن علامات نقص فيتامين C التي تعكس مدى أهميته هو دوره في الحفاظ على سلامة الأوعية الدموية؛ حيث تنزف اللثة بسهولة حول الفم وتتمزق الشعيرات الدموية الموجودة تحت الجلد من تلقاء نفسها، مما يؤدي إلى الإصابة بالنزيف.
وتتمثل أول أعراض الإصابة بمرض الإسقربوط في الضعف العام والإرهاق وفقدان الشهية والاكتئاب وانتفاخ اللثة التي تنزف بكثرة بمجرد لمسها.

 

كذلك، تبدأ العضلات، ومنها عضلة القلب، في الضعف. وتصبح البشرة جافة ومتقشرة وصلبة وبنية اللون. بالإضافة إلى ذلك، لا تلتئم الجروح نظراً لعدم تكون النسيج الندبي (Scar tissue). هذا، كما تقل القدرة على إعادة بناء العظام، وتصبح نهايات العظام الطويلة ضعيفة ومشوهة ومؤلمة ومعرضة للكسر بسهولة. كما تتضخم المفاصل ويصحب ذلك ألم شديد بها. وبما أن فيتامين C يدخل في عملية التمثيل الغذائي لعنصر الحديد، فإنه غالباً ما يصاحب مرض الإسقربوط الإصابة بالأنيميا.


خطورة الإفراط في تناول فيتامين C
نظراً لانتشار مكملات فيتامين C وسهولة الحصول عليها وكثرة المقالات التي تدعي أن فيتامين C يُستخدم كعلاج لنزلات البرد وأمراض السرطان، فقد أصبح آلاف الأشخاص يتناولون عالية من فيتامين C. ومن أهم الأعراض الجانبية التي تنتج عن تناول جرعات زائدة من فيتامين C الغثيان وآلام البطن والإسهال. ومن الآثار الضارة لذلك أيضاً تكون حصوات أكسالية (Oxalate stones) في الكلى لأن تحلل فيتامين C يكون الأكسالات. وتُعد مكملات فيتامين C ضارة بشدة بالنسبة للأشخاص الذين لديهم زيادة في الحديد لأنه يحفز امتصاص الحديد. ومن المقترح أن أكبر كمية يمكن تناولها من فيتامين C هي 2 جرام يومياً حتى لا تحدث اضطرابات في القناة المعدية المعوية بسبب تناول كميات زائدة منه.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

بحث

تابعنا على جوجل بلس